Leyla Hussein, champion against FGM and for women and girls

Remember 17-year old Fahma Mohamed, mentioned here, who has organized some 100 youth to fight FGM (Female Genital Mutilation) in the UK through rap and education?

 

Image
Leyla Hussein (photo: Washington Post)

Also hailing from the UK is Leyla Hussein, who is spearheading efforts to raise awareness about the practice and work against it in the United Kingdom. Another amazing hero of our time. Learn more about Leyla’s work here.

“FGM involves the partial or total removal of the external female genitalia, usually with a knife or razor blade and often without anaesthetic. In its most severe form — Type 3 — the vaginal opening is sewn almost entirely shut. In addition to the psychological trauma, women can experience urinary infections, menstrual problems, infertility and even death.”

Advertisements

Me in Arabic for Elaph: honor, war, and women’s rights in Afghanistan: الثقافة ليست حجة للتنكيل (“Culture is no Excuse for Abuse”)

(Note: it was brought to my attention that the Arabic translation of this piece – which I did not do – is poor. If it is published in English I will provide that link, meanwhile I may have a corrected Arabic edition up soon.)

في خطابه أمام الكونغرس في العشرين من أيلول، 2001، أثار الرئيس جورج دبيلو بوش موضوع وضع النساء في أفغانستان كإحدى من أسباب كثيرة لدعم الأميركيين للاجتياح لتلك الدولة. في السنوات المتعاقبة ذكر سياسيون وخبراء موضوع “تحرير النساء في أفغانستان” كسبب للاستمرار في الحرب. مع ذلك، بعد 13 عاما تقريبا – تم خلالها تصفية حياة كثيرة وتبذير أموال كثيرة – لم يتغير كثيرا وضع النساء والفتيات الصغيرات. لأولئك الذين أثاروا الاهتمام حول جرائم طالبان ضد النساء قبل 9/11، هذه ليست مفاجأة أن الجمهوريين والديموقراطيين ما زالوا مخلصين للسياسات الفاشلة التي خلال عقود كلفت النساء بحقوقهن.

في الأسبوع الماضي، أقر البرلمان الأفغاني تنكيل النساء داخل العائلة، بواسطة ترسيخ الصمت والشرف في نهجه الإجرامي. في نطاق قانون أقره مجلسا البرلمان، لا يمكن للأقارب أن يشهدوا ضد الرجال المتهمين في الضرب، في الاغتصاب، وفي قتل أعضاء العائلة الأنثويات. حيث إن أغلبية هذه الجرائم تحدث داخل البيت، توقيع حامد كرزاي على القانون سيمنح للرجال تصديقا للاغتصاب، للضرب وللقتل بدون عقوبة.
يهتم هذا القانون بالقضية العامة للعنف المؤسس على الجنوسة داخل مجتمعات ذات أغلبية مسلمة. إعتبارا من العنف بدعوى الشرف والقتل بدعوى الشرف، حيث يقوم العائلة والمجتمع بتشويه أو بقتل النساء بسبب العادات الاجتماعية أو الجنسية، وانتهاءا بتشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية، الزواج القسري وزواج الأطفال، الجرائم ضد النساء تستمر خاصة بسبب الصمت الظالم وتورط المجتمع.
هذا يحدث أيضا في الغرب. معنى الرفض للاعتراف أو للمواجهة مع القسوة أو الامتداد للعنف المؤسس على الجنوسة، هو أن حسب التقديرات المتواضعة بين200,000 -150,000 فتيات صغيرات في الولايات المتحدة، هن في خطر تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية. بالمقابل نعرف على الأقل 3,000 حالات من الزواج القسري. الجرائم المؤسسة على الشرف تحدث أيضا هنا في الولايات المتحدة، والجهود لتحديد كميتها جارية. كثير من هذه التنكيلات تحدث في الطوائف المسلمة، لكنها تحدث أيضا في طوائف إضافية مثل
الهندوسية، السيخية والمسيحية. لسوء الحظ، وجدت هذه الدعوات للتغيير قلة من الحلفاء في مراكز السلطة وداخل سلطات تطبيق القانون.
حين يجب على النشطاء أن يستمروا في العمل لتغيير أوسع، مثل تأييد الرئيس أوباما بحث الرئيس كرزاي ليعارض التشريع الخطير الذي أقر من قبل البرلمان الأفغاني، وتشجيع المشرعين الأميركيين ليقروا قانون العنف الدولي ضد المرأة، يجب علينا أن نجد منتديات جديدة، وأن نقيم شراكات جديدة وطرق جديدة لإحداث الوعي. لهذا السبب وافقتُ على أن أشترك في “يوميات الشرف”، فيلم جديد يكشف ويبحث فظائع العنف بدعوى الشرف. يعرض الفيلم تسع نساء يكرسن حياتهن لكفاح العنف المؤسس على الجنوسة. بواسطة ائتلاف “يوميات الشرف” نعمل لنقيم خط مساعدة قومي لضحايا العنف بدعوى الشرف وتنكيلات أخرى في الولايات المتحدة. لا يمكن أن نحصل على أهدافنا دون دعم حلفاء مسلمين وغير مسلمين لمساعدة النساء في الدفاع عن حقوقنا الأساسية في استقلال الجسم، حرية الحركة وحرية الضمير.
هذا الكلام لأودري لورد دائما أرشدني، وأومن أنني أمكن أن أتكلم مع حلفاء محتملين، فيهم رجال: “لست حرة عندما أي امرأة ليست حرة، حتى إذا كبولها مختلفة من كبولي”. لم نعد قادرين على تجاهل الفظائع التي تعاني منها النساء – سواء في الولايات المتحدة أو في أفغانستان. عندما هؤلاء من بيننا – لهم الحرية والقوة ليرفعوا صوتهم – يتخذون الإجراءات ويوحدون القوات، نعارض التورط وعندنا الإمكانية لنخلق ثورة تغيير حقيقي.
** راكيل ايفيتا ساراسواتي هي ناشطة وكاتبة أميركية مسلمة تركز اهتمامها على حقوق النساء في مجتمعات ذات أغلبية مسلمة وفي طوائف مسلمة في الغرب.

To see the article online and to share, click here.

17-year old Fahma Mohamed, my hero!

 

Fahma Mohamed, total rockstar.
Fahma Mohamed, total rockstar.

I had to dedicate a quick post to Fahma Mohamed, the 17-year old girl in the UK who is organizing against FGM using rap. She’s organized some 100 girls!

“Seventeen-year-old Fahma Mohamed tells how she and a group of Bristol schoolchildren Integrate Bristol – with the support of their teacher – took a stance against female genital mutilation (FGM) by singing and rapping about one of Britain’s darkest secrets. Around 24,000 girls in the UK are at risk of mutilation, according to anti-FGM campaign group Daughters of Eve .”

Watch an inspiring video of Fahma and her friends here.

Greetings from Finland – part II

Salaams from Helsinki! I’ve finally gotten around to creating a photo album for this trip, which I’ll update regularly while I’m here. You can see it by following this link – enjoy and check back often!

raquelevitasaraswati-fbn-esize
Discussing honor violence - February 21, 2009

Last night, the Finnish Broadcasting Network featured an interview with Raija Ala-Lipasti and myself – we were discussing honor violence. Raija, who is the operations manager of the Turku Women’s Centre, has worked with women who have been subject to and threatened by honor-based violence. This is an issue many people across Scandinavia have taken interest in – especially following the death of Fadime Sahindal.

(The white lettering above is what I’m saying – in Finnish subtitles. I point out that these crimes are committed by only a small percentage of the Muslim community; and that advanced nations should provide assistance to their Muslim residents. During the day’s events, I also highlighted cases of honor violence not committed by Muslims – like the case of Du’a Khalil Aswad. )

Tomorrow, I meet Finland’s refugee of the year from the year 2000, Batulo Essak. We will be working at the AIDS support center and also discussing the issue of female genital cutting. Finland has an ever-growing number of refugees from Somalia; where 90% of women are “circumcised.” Eighty percent of these circumcisions are Type III – the most severe form of genital mutilation. 

Stay tuned for more updates from the snowy north; and remember to stay up-to-date by checking out the International Campaign Against Honor Killings regularly. For women and girls like Aasiyah Hassan, Sarah and Amina Said, Aqsa Parvez, Sandeela Kanwal, and the many who have already lost their lives – it is too late. Let’s not let them pass in vain – we can and must take action.

If you’re living in the UK, be sure to see this story about a new helpline founded to help those in danger of honor violence and forced marriage. It is already receiving calls. Hopefully, crisis management professionals the world over will take a cue from this latest initiative, training their staff to handle these cases effectively.